الجمعة, 29 تشرين2/نوفمبر 2013 17:12

كُبتٌ وتخلّف. مجهولون ينشرون صورا تمس بالحياة الخاصة لفتيات من فاس وخنيفرة. منها صور تخص بنات عائلات معروفة.

قيم الموضوع
(4 أصوات)

يعيش إقليم خنيفرة هذه الأيام على وقع "فضائح أخلاقية"، أسفر عنها مسٌّ جديد بالحياة الخاصة والحرية الشخصية لفتيات، إذ كشفت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صور لمجموعة من الفتيات والشباب بعد نشر صور وفيديوهات تتضمن لقطات حميمة، قال أصحاب الصفحة إنها تعود إلى أبناء مسؤولين في المدينة. 

 والخطير في الأمر أن أصحاب الصفحة المذكورة ينشرون صور وفيديوهات بشكل كامل ودون إخفاء الوجوه، كما أن أصحاب الصفحة لم يقتصروا على نشر الصور والفيديوهات، بل حددوا هويات وعناوين بعض الفتيات وكذا طبيعة عمل آبائهن. 

 وتعيش بنات من عائلات معروفة بمدينة فاس، أيضاً حالة من الرعب والهلع بسبب بعض الصور التي سربت لهن ببعض الصحفات على الموقع الاجتماعي "فايسبوك"، كما سيلحق الأذى بآبائهم الذين سيعمد بعضهم إلى رفع شكايات فيما سيضطر آخرون إلى طي الملف تفاديا للتشهير.

 بلادي اليوم

تم قراءته 6254 مره